Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk

Get access

‫ثم دخلت سنه ثلث وعشرين ومائتين ذكر الخبرعما كان فيها من الاحداث‬
(1,210 words)

فمن ذلك قدوم الافشين على المعتصم ببابك واخيه ذُكر ان قدومه عليه1 به كان ليلة الخميس لثلث خلون من صفر بسامرّا وان المعتصم كان يوجّه الى الافشين كلّ يوم من حين فصل من برزند الى ان وافي سامرّا فرسا وخلعة *وان المعتصم2 لعنايته بامر بابك وأخباره ولفساد الطريق بالثلج وعيره جعل من امرّا الى عقبة حُلْوان خيلا مضمَّرة على رأس كلّ فرسخ فرسا معه مُجْرٍ مُرتَّب فكان يركض بالخبر ركضا حتى يؤدّيه من3 واحد الى واحد يدا بيد وكان ما خَلْف حلوان الى آذربيجان قد رتّبوا فيه دوابّ المَرْج4 فكانت يُركض بها5 يوما او يومين *ثمـ تُبدَّل ويصيَّر غيرها ويُحمل6 عليها غلمان من اصحاب المرج7 كلّ دابّة على رأس فرسخ وجعل لهم ديادبة8 على…

Cite this page
“‫ثم دخلت سنه ثلث وعشرين ومائتين ذكر الخبرعما كان فيها من الاحداث‬”, in: Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk, Edited by: Brill. Consulted online on 12 November 2019 <http://dx.doi.org/10.1163/9789004279599_tabari_TABARICOM_ARA_110134>
First published online: 2015



▲   Back to top   ▲