Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk

Get access

‫ثم دخلت سنه خمس وسبعين ومائة ذكر الخبر عما كان فيها من الاحداث‬
(76 words)

‫‪ [٦١٠c]‬ فمن ذلك عَقْدُ الرشيد لابنه محمّد بمدينة السلام من بعده ولايةَ عهد المسلمين وأخْذه له بذلك بيعةَ القوّاد والجند وتسميته ايّاه الأمِين وله يومئذ خمسس سنين فقال سلم الخاسر

بَيْتَ الْخَليفَةِ لِلْهِجانِ الْأَزْهَرِ

قدْ وَفَّقَ اللهُ الْخَليفَةَ إِذْ بَنى

شَهِدَا عَلَيْهِ بِمَنْظَرٍ وَبِمخْبَرِ

فَهُوَ الْخَليفَةُ عَنْ أَبيهِ وَجَدِّهِ

لِمُحَمَّدِ بْنِ زُبَيْدَة ابْنَةِ جَعْفَرِ

قَدْ بايَعَ الثقَلان في مَهْدِ الْهُدَى

‫‪[٦١٠cc]

Cite this page
“‫ثم دخلت سنه خمس وسبعين ومائة ذكر الخبر عما كان فيها من الاحداث‬”, in: Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk, Edited by: Brill. Consulted online on 22 November 2019 <http://dx.doi.org/10.1163/9789004279599_tabari_TABARICOM_ARA_100121>
First published online: 2015



▲   Back to top   ▲