Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk

Get access

‫ذكر الخبر عن سبب ذلك‬
(4,351 words)

‫‪ [٧٧٦c]‬ ذُكر ان الفضل بن الربيع فكّر بعد مقدمه العراق على محمّد منصرفًا عن طُوسَ وناكِثًا للعهود التى كان الرشيد اخذها عليه لابنه عبد الله وعلم ان الخلافة ان افضت الى المأمون يومًا وهو حىّ لمـ يُبْق عليه وكان في ظفره به عطُبه فسعى في اغراء محمّد به وحثّه على خلعه وصرف ولاية العهد من بعده الى ابنه موسى ولمـ يكن ذلك من رأى محمّد ولا عزمه بل كان عزمه فيما ذُكر عنه الوفاء لأخوَيْه عبد الله والقاسم بما كان اخذ عليه لهما والدُه من العهود والشروط فلم يزل الفضل بن يصغّر في عينه شأن المأمون ويزيّن له خلعه حتى قال له ما تنتظر يا امير المؤمنين بعبد الله والقاسم اخوَيْك فان البيعة كانت لك متقدّم…

Cite this page
“‫ذكر الخبر عن سبب ذلك‬”, in: Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk, Edited by: Brill. Consulted online on 19 November 2019 <http://dx.doi.org/10.1163/9789004279599_tabari_TABARICOM_ARA_110037>
First published online: 2015



▲   Back to top   ▲