Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk

Get access

‫وراقٍ ليَرْقَى في حِرَاءِ ونازِل‬
(2,538 words)

‫‪ [١١٤٩c]‬ فكان رسول الله صلعم يُجاور ذلك الشهر من كلّ سنة يُطْعِمُ1 من جاءه من المساكين فاذا قضى رسول الله صلعم جواره من شهره ذلك كان اوّل ما يبدأ به اذا انصرف من جواره2 الكعبة قبل ان يدخل بيته فيطوف بها سبعًا او ما شاء الله من ذلك ثمّ يرجع الى بيته حتّى اذا كان الشهر الذي اراد الله عزّ وجلّ فيه ما اراد من كرامته من السنة التى بعثه فيها وذلك في شهر رمضان خرج رسول الله صلعم الى حراء كما كان يخرج لجواره معه اهله حتّى اذا كانت الليلة التى اكرمه الله فيها برسالته3 ورحم العباد بها جاءه جبريل بامر الله فقال رسول الله صلعم فجاءنى وانا نائمٌ بنَمَطٍ من ديباج فيه كتاب فقال اقرأ فقلتُ ما اقرأ فغتَّنى حتّى4 ظننتُ انّه الموت5

Cite this page
“‫وراقٍ ليَرْقَى في حِرَاءِ ونازِل‬”, in: Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk, Edited by: Brill. Consulted online on 05 December 2019 <http://dx.doi.org/10.1163/9789004279599_tabari_TABARICOM_ARA_030031>
First published online: 2015



▲   Back to top   ▲